أخبار

معالي عبد العزيز الغرير يحضر إطلاق الصندوق العالمي للعطاء الإسلامي للأطفال

26 سبتمبر 2019

نيويورك في 26 سبتمبر 2019 – أطلقت اليونيسف والبنك الإسلامي للتنمية اليوم صندوقًا مبتكرًا يفتح فرصًا جديدة للعطاء الإسلامي للوصول إلى ملايين الأطفال الذين يحتاجون حاليًا إلى الدعم الإنساني والمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. 

يعد الصندوق العالمي للعطاء الإسلامي للأطفال أول صندوق يركز على العطاء الإسلامي الذي ستطلقه منظمة تابعة للأمم المتحدة بالتعاون مع بنك تنمية متعدد الأطراف. سوف يمكّن الصندوق أشكالاً متعددة من العطاء الإسلامي، بما في ذلك العطاء الإلزامي مثل الزكاة والعطاء الطوعي مثل تبرعات الصدقة والأوقاف الوقفية، للمساهمة في الاستجابة الطارئة وبرامج التنمية. 

تشير التقديرات إلى أن مساهمات الزكاة السنوية العالمية وحدها قد تصل إلى 600 مليار دولار أمريكي، مما يجعل هذا مصدرًا مهمًا للتمويل المستدام للمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وسعياً لجمع 250 مليون دولار أمريكي، سيدير ​​الصندوق من قبل البنك الإسلامي للتنمية ويوحد العطاء من المؤسسات الخاصة والعامة ووكالات الزكاة والأفراد. 

سيتم تخصيص التمويل لبرامج اليونيسف والبنك الإسلامي للتنمية في 57 دولة عضو في منظمة التعاون الإسلامي التي تم تحديدها على أنها مؤهلة لتلقي العطاء الإسلامي، ودعم القيم الأساسية لليونيسف وتقديم أكبر تأثير استراتيجي للأطفال والشباب. وسيشمل ذلك دعم الأطفال في التعليم والصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي، وتنمية الطفولة المبكرة والحماية وتمكين الشباب. 

بصفته مستثمرًا رئيسيًا في الصندوق، تعهد معالي عبد العزيز عبد الله الغرير، رئيس مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، اليوم بالمساهمة بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي للصندوق على مدى ثلاث سنوات. سيدعم هذا الالتزام برامج تعليم اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 

قال الدكتور بندر حجار، رئيس البنك الإسلامي للتنمية: “إن الاحتياجات الإنسانية العالمية في مستويات حرجة وتتزايد. يحتاج ما يقرب من 184 مليون شخص، بما في ذلك 89 مليون طفل إلى مساعدة إنسانية في عام 2019. والأطفال هم الأكثر عرضة للخطر – فهم يواجهون أعلى مخاطر العنف والاستغلال والمرض ويتحملون العبء الأكبر من الأحداث المناخية، سواء كانت الفيضانات أو الجفاف. لذلك نحن بحاجة إلى حلول عاجلة ومبتكرة مثل التمويل الإسلامي. نحن فخورون بالشراكة مع اليونيسف لتطوير حل التمويل المبتكر والأخلاقي والمستدام هذا. معا يمكننا تقديم المساعدة والمساعدة اليوم وضمان غد أكثر إشراقا لمن هم في أمس الحاجة إليها أطفالنا“. 

قالت هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف، “لكل طفل الحق في البقاء والازدهار، لكن النزاعات وحالات الطوارئ الأخرى تواصل حرمان الأطفال من الحماية والصحة والمستقبل الذي يستحقونه. تمثل برامج الطوارئ في دول منظمة المؤتمر الإسلامي ثلثي احتياجات التمويل الإنساني لليونيسف. ستعجل هذه الشراكة الجديدة مع البنك الإسلامي للتنمية جهودنا للوصول إلى الأطفال الأكثر تهميشاً من خلال الدعم المنقذ للحياة وتثبت قوة العمل الجماعي لمساعدة كل طفل على تحقيق كل حق”. 

يقدم الصندوق العالمي للعطاء الإسلامي للأطفال آلية منسقة ومنظمة يمكن من خلالها للعطاء الإسلامي الاستجابة للأطفال والشباب الذين هم في أمس الحاجة إليها. وتستفيد من وجود اليونيسف على الأرض في جميع الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي والمناطق المتأثرة بحالات الطوارئ والموارد المجمعة وخفض التكاليف والبرامج التي تمت الموافقة عليها مسبقًا لاستيعاب التمويل الإسلامي. 

وفي الوقت نفسه، سيعتمد الصندوق على خبرة وعلاقات البنك الإسلامي للتنمية التي امتدت لعقود طويلة في دوله الأعضاء لبناء شراكات تمويلية على نطاق واسع لدعم التنمية. من خلال العمل معًا بشكل كلي، تهدف اليونيسف والبنك الإسلامي للتنمية إلى تحفيز التغيير الشامل والطويل الأمد الذي يعود بالفائدة على جميع الأطفال في البلدان المدعومة. 

 قال معالي عبد العزيز عبد الله الغرير: “إن الصندوق العالمي للعطاء الإسلامي للأطفال هو مبادرة مهمة تزداد الحاجة إليها في العطاء الإسلامي وسيكون له تأثير مفيد على الأطفال والشباب على المستوى العالمي, من خلال استثمارنا في الصندوق، نساعد على ضمان قدرة الأطفال اللاجئين على المطالبة بحقهم في الحصول على تعليم جيد “. 

Source: UNICEF

Read more

معالي عبد العزيز الغرير يحضر اجتماعاً للبحث في طرق تعزيز الاستجابة الدولية لأزمة تعليم اللاجئين

09 سبتمبر 2019

(مكتب جلالة الملكة – المكتب الإعلامي – عمان) – في 9 سبتمبر 2019، اجتمع أبرز القيمين المعنيين من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية ومن منظمة إنقاذ الطفل العالمية ومن معمل عبد اللطيف جميل العالمي للتعليم بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في مؤتمر رفيع المستوى في عمان للبحث في إحدى المسائل الدقيقة التي تأتّت عن أزمة اللاجئين العالمية. 

تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله، جمعت طاولة اللقاء عدداً من المعطائين ورجال الأعمال الرائدين والمؤسسات الواهبة وجمعيات التنمية الدولية والإقليمية، وترأسها حسن جميل، رئيس معمل عبداللطيف جميل العالمي للتعليم وكيفن واتكينز، الرئيس التنفيذي لمنظمة إنقاذ الطفل البريطانية. 

وجاء الاجتماع في أعقاب الطاولة المستديرة الرفيعة المستوى التي انعقدت على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في يناير من العام 2019 بحضور الملكة رانيا، ومشاركة حسن جميل رئيس معمل عبداللطيف جميل العالمي للتعليم والرئيس التنفيذي لمنظمة إنقاذ الطفل العالمية هيلي ثورنينج شميدت، ورئيس الوزراء الدنماركي السابق، وذلك في إطار التحضير للمنتدى العالمي للاجئين الذي نظمته مفوضية شؤون اللاجئين في جنيف بعد ذلك في شهر ديسبمر. 

وفي خضم حديثه، أكد حسن جميل رئيس معمل عبداللطيف جميل العالمي للتعليم على أهمية التعليم، مضيفاً: «من خلال دعم رفاه المعلمين وتحسين الممارسات النوعية في مجال التدريس وتعليم الطلبة، نتيح إحداث تحول في حياة الأطفال المعرضين لخطر الحرمان من التعليم». 

وقال كيفن واتكينز، الرئيس التنفيذي لمنظمة إنقاذ الطفل البريطانية: «تحتفل المنظمة هذا العام بمرور مئة عام على مسيرتها في الميدان الإنساني والتنموي، ويسعدنا المشاركة إلى جانب المنظمات الخيرية العالمية المرموقة في بحث موضوع تعليم اللاجئين. ولا بد من الإشارة هنا إلى أن عدد الأطفال اللاجئين في العالم يبلغ 25 مليوناً اليوم، ولو أن هؤلاء الأطفال كانوا ينتمون إلى بلد واحد، لسجّل هذا البلد أسوأ المؤشرات التعليمية. دعونا لا ننسى أنّ 4 ملايين طفل لاجئ حول العالم هم في سن الدراسة، ومن المؤسف أن أكثر من نصفهم اضطر للتوقف عن الدراسة. هؤلاء الأطفال محرومون من فرصة الحلم بمستقبل واعد والأمل بغد أفضل، ولعل في ذلك أعظم تحدّ أخلاقي يواجه جيلنا، أما غضّ الطرف عنه فليس وارداً أبداً.» 

ومن أبرز الحضور المشارك في هذا الاجتماع، نذكر ممثلين عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومؤسسة الغرير للتعليم ومقرها الإمارات العربية المتحدة، ومؤسسة الوليد الخيرية بالمملكة العربية السعودية، والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، والبنك الإسلامي للتنمية، ومؤسسة ليجو، وشميدت فيوتشرز، والبنك الدولي. 

غني عن القول إن تاريخ الأردن حافل باستقبال اللاجئين ودعمهم، وأصبح بلداً رائداً في إيجاد حلول مبتكرة لتقديم المساعدة التنموية والإنسانية. وتساهم مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية في دعم هذه الجهود عبر توفير عدد من الحلول التكنولوجية الخاصة بتحديات التنمية، بما في ذلك منصة إدراك الإلكترونية للتعليم عن بعد. 

بعدما أطلقت جلالة الملكة رانيا منصة إدراك المخصصة لتعليم البالغين، تعاونت إدراك مع موقع جوجل ومع مؤسسة «جاك ما» بهدف إطلاق منصة مخصصة لصفوف الحضانة وحتى الصف الثاني عشر، من أجل تزويد الأطفال والبالغين بالتعليم العالي الجودة باللغة العربية، وليحصل عليه اللاجئون وغيرهم مجاناً عبر المنطقة. 

نذكر أيضاً برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز الذي تلقى دعماً مالياً ضخماً من مؤسسة دبي العطاء التي تبرّعت بمبلغ 1.5 مليون دولار أمريكي. 

برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز هو عبارة عن مبادرة أطلقتها منظمة إنقاذ الطفل ومعمل عبد اللطيف جميل العالمي للتعليم بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ويتم العمل به في الأردن بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وبالتعاون مع معمل عبداللطيف جميل العالمي للتعليم ومؤسسة دبي العطاء. يهدف هذا البرنامج إلى تزويد المعلمين في الأردن، على مدى 5 سنوات، بالمهارات اللازمة لتقديم التعليم بشكل فعال ولمساعدة الطلاب الذين يعانون من الصدمات في تخطي التحديات والصعوبات. 

أسست جلالة الملكة رانيا مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية عام 2013 بهدف تحسين نتائج التعليم في الأردن والمنطقة، مع تركيز الجهود على مجموعة من المجالات المتداخلة، بما في ذلك تنمية ورعاية الطفولة المبكرة والابتكار في التعليم وتدريب المعلمين. وتجري المؤسسة الأبحاث في مجال التعليم وتدعم صانعي السياسات في تطوير البرامج التعليمية. 

تأسس معمل عبداللطيف جميل العالمي للتعليم عام 2003 امتداداً لإرث الراحل عبداللطيف جميل الذي قدم الدعم والمساندة للفئات المحرومة في مجتمعه بهدف منحهم معيشة أفضل. يتولى معمل عبداللطيف جميل العالمي للتعليم إدارة برامجه في شتى أنحاء العالم، بالتعاون مع مؤسسات عالمية عريقة وغيرها من المؤسسات الحديثة. 

Read more

صندوق «عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين» يعلن عن المستفيدين من منح الجولة التمويلية الثانية

3 سبتمبر 2019

  • في الدورة الثانية من التمويل، تم صرف ما يقارب 25 مليون درهم إماراتي لمؤسسات تدعم تعليم أكثر من 10,000 لاجئي شاب 
  • 74 مليون درهم إجمالي مساعدات الجولة الأولى والثانية استفاد منها ما يقارب 17,000 شاباً وشابة في الإمارات والأردن ولبنان 
  • الصندوق تأسس في عام 2018 على يد رجل الأعمال والمعطاء الإماراتي معالي عبد العزيز عبد الله الغرير
  • لدعم الطلاب اللاجئين لبناء حياة مستدامة وتزويدهم بتعليم يواكب المهارات المطلوبة في السوق

دبي، 3 سبتمبر 2019: أعلن صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين اليوم خلال مؤتمرا صحفياً بفندق شانغريلا دبي عن الجهات التي ستحصل على منح الجولة التمويلية الثانية، حيث حدد الصندوق 8 مستفيدين من الأردن ولبنان والإمارات العربية المتحدة. ويأتي ذلك بعد الناجح الكبير الذي شهدته الجولة الافتتاحية للصندوق في عام 2018. 

 
وتضم قائمة المستفيدين من المنح كلاً من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الإغاثة الدولية، وجمعية توحيد شبيبة لبنان، وبيت أطفال الصمود، والفنار، وصندوق الفرص الرقمية، ومنظمة “أطفال الحرب” الهولندية. 

 
ويأتي إطلاق الجولة الثانية بهدف دعم آلاف اللاجئين الشباب غير الملتحقين بالمدارس لمواصلة تحصيلهم العلمي، حيث ستقدم هذه الجولة منحاً بقيمة إجمالية قدرها 25 مليون درهم سيتم توزيعها على المنظمات التي تدعم الطلاب اللاجئين في الأردن ولبنان، والأطفال المتضررين من النزاعات والكوارث والذين يقيمون في دولة الإمارات. ويتزامن هذا الإعلان مع بداية العام الدراسي الجديد 2019-2020. 

 
وفي معرض حديثه عن أهمية التعليم ومساعدة الشباب اللاجئين، قال معالي عبد العزيز الغرير: “نحن نؤمن بأن التعليم لا يقل أهمية عن الغذاء والمأوى بالنسبة للشباب اللاجئين، وأهميته لا تقتصر على كونه حقاً أساسياً وضرورياً، فهو أيضاً أداة للتعافي وبناء حياة أفضل؛ فالعودة إلى المدرسة تساعد الشباب جزئياً على استعادة حياتهم الطبيعية والحصول على المعرفة والمهارات التي تساعدهم في رسم مسار وظيفي ناجح وتحقيق دخل دائم“. 

 
وأضاف أن “التعليم لديه القدرة على تغيير حياة الإنسان ويساهم في بناء مجتمعات تقدمية تحتضن جميع أبنائها. ولا شك أن مؤسسات القطاع الخاص عليها الآن، وأكثر من أي وقت مضى، أن تعمل معاً لإنشاء منصات توفر التعليم الجيد والشامل والمنصف للاجئين وتتيح فرص التعلم مدى الحياة للجميع. كما يجب علينا تشجيع الشراكات البناءة بين الحكومات والشركات والأفراد لتعزيز الموارد المحلية المتاحة للتعليم“. 

 
وأوضح معالي عبد العزيز الغرير أن “نتائج وتأثير الجولة الأولى كانت رائعة ومجزية للغاية، وهو ما شجعنا على إطلاق الجولة الثانية التي نسعى من خلالها للوصول إلى المزيد من الطلاب، حيث التزمنا بدعم أكثر من 10,000 طالب عبر الجهات الثمانية المستفيدة من المنح في الإمارات والأردن ولبنان. وينصب تركيزنا هذا العام على التعليم الثانوي والمهني لتزويد الطلاب بالمهارات التي يحتاجها الاقتصاد وتلبي متطلبات سوق العمل. وبالتعاون مع شركائنا، سنعمل على إيجاد أساليب جديدة للتعامل مع التحديات طويلة الأمد في تعليم اللاجئين والتي يمكن أن تساهم في تحسين المخرجات التعليمية“. 

 
واختتم قائلاً: “نحثّ جميع المهتمين بالعمل الإنساني على التعاون فيما بينهم، فالمجال مفتوح دائماً للعمل من أجل بناء مستقبل أفضل للجميع“. 

 
شراكة محلية لبرنامج مستدام 

يستمر صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين للعام الثاني على التوالي في التعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتمويل الأقساط المدرسية لما يزيد على 400 طالب عربي غير قادرين على تغطية رسومهم الدراسية ويعيشون في الإمارات بشكل مؤقت نظراً إلى النزاعات الدائرة في بلدانهم. 

 
شراكات جديدة ومتجددة في الأردن ولبنان 

أما في الأردن، فسوف يقوم صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بإشراك ما يزيد على 1,000 طالب وطالبة في صفوف اللغة الإنجليزية من خلال منهجية محددة تسعى إلى معالجة أحد أكبر التحديات التي تواجه الطلبة الذين يسعون إلى إكمال دراساتهم العليا. و ستدعم المفوضية 700 لاجئ غير سوري من خلال مساعدتهم في الرسوم الدراسية وغيرها من تكاليف التعليم الأخرى لتمكينهم من مواصلة تعليمهم. 

 
بدورها ستقوم منظمة الإغاثة الدولية (Relief International)، وهي من بين المؤسسات المستفيدة من التمويل في الأردن، بتزويد 600 طالب وطالبة تركوا الدراسة أو على وشك أن يتركوها، بإمكانية الالتحاق ببرنامج تعليمي غير رسمي يحظى بالاعتماد من حكومة الأردن، حيث يركز المشروع على مساعدة الفتيات على العودة إلى المدارس لإكمال تعليمهن الرسمي. 

 
وفي لبنان، ستقوم “مؤسسة الفنار” بدعم 3000 طالب وطالبة من المؤهلين للصفين الثامن والتاسع لتحضيرهم لامتحانات الصف التاسع وتزويدهم بتعليم عالي الجودة في المرحلة الثانوية. كما ستقدم المؤسسة برامج تدريبية في مجال البرمجة لنحو 160 لاجئاً ولاجئة لكي يكونوا مؤهلين لسوق العمل في الاقتصاد الرقمي. بدورها، تعتزم جمعية توحيد شبيبة لبنان مساعدة 250 طالباً وطالبة من الصفوف السابع إلى التاسع لتحضيرهم لامتحانات شهادة الصف التاسع الإعدادية. وستقوم الجمعية أيضاً بنشر الوعي حول أهمية التعليم بين الآباء والأمهات من اللاجئين. 

 
من ناحيته، سيقوم “صندوق الفرص الرقمية” (Digital Opportunity Trust) بتحضير 2400 من الشباب اللاجئين لفرص العمل في القطاع الرقمي من خلال إشراكهم في برامج تدريبية معتمدة من شركة سيسكو، إضافة إلى برامج أخرى معتمدة من شركات غوغل وفيسبوك ومايكروسوفت حول اختصاصات متعددة تشمل التثقيف الرقمي والإعلامي، وتطوير تطبيقات الأجهزة المتحركة، والتسويق في وسائل التواصل الاجتماعي، والروبوتات وغيرها من المواضيع. وتسعى مؤسسة منظمة “أطفال الحرب” الهولندية War Child Holland بدورها إلى توفير صفوف تعليم إضافي وتحسين مستوى اللغة لنحو 2000 شاب وشابة ضمن المجتمعات التي تحتوي على كثافة عالية من اللاجئين. 

 
أما مؤسسة “بيت أطفال الصمود” فسوف تسخّر المنحة لإشراك 220 شاباً وشابة في برامج تدريبية مهنية بقطاعات متخصصة ومساعدتهم في الحصول على فرص عمل بدوام كامل أو العمل بشكل حر.  

 
وكان صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين قد منح في الجولة الأولى مبلغ 49 مليون درهم على شكل تمويل مباشر لعدة مؤسسات تعليمية وإنسانية بارزة لمساعدة ما يزيد على 6,000 من الطلبة اللاجئين لإكمال مرحلة التعليم الثانوي والتعليم المهني والجامعي، وكذلك لاكتساب المهارات الشخصية حتى يتمكنوا من تحقيق تطلعاتهم للمستقبل. ستقوم الجولة الثانية بصرف 25 مليون درهم إماراتي ليصل إجمالي تمويل الجولتين إلى 75 مليون درهم إماراتي، وسيشهد عودة أكثر من 10,000 طفل لمقاعد الدراسة على المستويات المختلفة، مما يجعل إجمالي عدد الطلاب المدعومين من الجولتين إلى أكثر من 17,000 لاجئ. ستتبع جولة التمويل الثالثة والأخيرة في عام 2020.  

يسعى صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين، الذي أنشأه معالي عبد العزيز الغرير، رجل الأعمال والمعطاء الإماراتي، في عام 2018، إلى تزويد الطلاب اللاجئين بالتعليم والمهارات ذات صلة بسوق العمل لمساعدتهم على بناء مستقبل أفضل وحياة مستدامة.

Read more

إطلاق صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين

20 يونيو 2018

 

بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، أعلن معالي عبد العزيز عبد الله الغرير، رجل الأعمال والمعطاء الإماراتي، عن إنشاء صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين، ممول من قبله شخصياً بقيمة 100 مليون درهم إماراتي، لدعم ٥٠٠٠ مستفيد على الأقل من خلال تعليم اللاجئين الشباب في الأردن ولبنان والأطفال العرب من رعايا الدول التي تعاني من حروب وكوارث القاطنين في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولمدة 3 سنوات. 

وفي إشارته إلى عدم قدرة الدعم الدولي لتعليم اللاجئين على سد فجوة الاحتياجات الهائلة في أكبر بلدين مستضيفين للاجئين، وضح معالي عبد العزيز الغرير قائلاً: “لقد أطلقت هذا الصندوق في عام زايد لأني أعتقد أن لأهل العطاء دوراً مهماً في علاج أحد أهم التحديات التي تواجهها منطقتنا العربية، ألا وهو عدم قدرة الشباب الأكثر حاجة على الوصول إلى تعليم مناسب. لا بد من إعطاء الشباب العربي غير القادر على اكمال تعليمه بسبب النزاعات في بلدانهم الفرصة لبناء حياتهم من جديد والأمل لمستقبل أفضل”.

وسيعمل صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين على توفير منح للمؤسسات التعليمية والمنظمات غير الحكومية والتي تعمل مع الأطفال والشباب العرب اللاجئين والمتأثرين من الحروب والكوارث، من خلال آليات اختيار تنافسية لتلك الجهات لتعمل على تنفيذ برامج تعليمية ذات أثر عالٍ في مستويات التعليم الثانوية والمهنية والجامعية في الأردن ولبنان. كما سيوفر الصندوق من خلال تلك الجهات الدعم لأطفال العائلات العربية المتأثرين من الحروب والكوارث في بلادهم القاطنين مؤقتاً في دولة الإمارات العربية المتحدة وغير القادرين على تحمل الرسوم المدرسية.

وسيتم الإعلان عن المجموعة الأولى من المنح للمؤسسات الشريكة في الأردن ولبنان والإمارات قبيل بداية العام الدراسي الجديد. في حين سيتم فتح باب تقديم طلبات المنح للمؤسسات للمجموعة الثانية في بداية عام 2019.

وتبين تقارير اليونيسف أن ما يزيد عن 80% من الأطفال والشباب غير المنتظمين في الدراسة في المنطقة العربية هم كذلك بسبب النزاعات في بلدانهم. وكان للأزمة السورية الأثر الأكبر على المنطقة حيث نتج عنها خروج مليوني طفل من المدارس وعدم قدرة مئات الآلاف من الشباب على إكمال تعليمهم.

وفي إطار إشادته بالمبادرة، قال فيليبو جراندي، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: “نحن نرحب بشدة بإعلان معالي عبد العزيز الغرير. إن هذه المبادرة تتوافق مع توجه المفوضية نحو نهج استجابة المجتمع بأسره لحاجات اللاجئين، حيث يعمل الأفراد والمؤسسات يداً بيد لضمان تمكن المهجرين من إعادة بناء حياتهم وتحديد مستقبلهم بأيديهم. ويمثل الصندوق أهمية دور قطاع الأعمال في العالم العربي في إحداث أثر إيجابي من خلال دعم المجتمعات المتأثرة بالنزاعات”.

وتعليقاً على هذه المبادرة، قال جوردون براون، المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتعليم العالمي: “لا يوجد استثمار أفضل في المنطقة العربية من دعم تعليم الأكثر ضعفاً وهم الأطفال والشباب اللاجئين. ولطالما دعوت إلى إقامة شراكات وحلول جديدة لمعالجة تمويل تعليم للأطفال والشباب اللاجئين. وستؤثر هذه المبادرة المهمة في حياة الآلاف من الشباب، وآمل أن يتبع قادة الأعمال الأخرون مبادرات مماثلة”.

بدورها قالت السيدة ميساء جلبوط، الرئيس التنفيذي لمؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، تعليقاً على كيفية إدارة الصندوق: “نحن ممتنون لمعالي عبد العزيز الغرير على ائتمانه المؤسسة لتطوير وإدارة هذه المبادرة المهمة. وسيمكننا صندوق تعليم اللاجئين من مساعدة آلاف الشباب على إكمال تعليمهم خلال العمل مع المؤسسات التعليمية والمنظمات غير الحكومية “.

ويحمل عام 2018 في دولة الإمارات العربية المتحدة شعار “عام زايد” بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد مؤسس دولة الامارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والهدف منها إبراز دور القائد المؤسس ومناقبه ومآثره وإرثه ، خاصة وأنه يعتبر ملهماً للعديد من مبادرات العطاء.

Read more