صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين عبر الانترنت في ظل فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) 

أطلق معالي عبد العزيز الغرير صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين عبر الانترنت في ظل فيروس كورونا المستجد (كوفيد19). ويهدف هذا الصندوق إلى دعم الحلول التعليمية في استجابة طارئة لتأمين التعليم للأطفال والشباب اللاجئين في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد الذي تسبّب في تقويض التعليم. لكن في الواقع، وعلى الرغم من اتخاذ الإجراءات الممكنة في محاولة لإيقاف انتشار فيروس كورونا، إلا أن تعليم اللاجئين في كل من الأردن ولبنان يشهد انهياراً كبيراً.  

ويهتم الصندوق بشكل خاص بإيجاد حلول للفجوات والتحديات التي تعترض الشباب اللاجئين المهمشين في الأردن ولبنان، ويرمي إلى مساعدة 6,000 مراهق وشاب حرصاً منه على استكمال تعليمهم في ظل الأزمة الحالية.  

بات التعلم عن بعد في يومنا هذا، السبيل الجديد الذي يحرص على متابعة ملايينالطلاب حول العالم لتحصيلهم العلمي، ولكننا ندرك أن طريقة التعلّم هذه غير متاحة لعدد كبير من اللاجئين. 

معالي عبد العزيز الغرير

يهدف صندوق الطوارئ هذا إلى مساعدة 

6,000

 لاجئ وطالب مهمش إضافي في الأردن ولبنان

 

ليتسع نطاق تغطيته بذلك إلى مساعدة

26,000

لاجئ وطالب مهمش في الأردن ولبنان والإمارات العربية المتحدة

 

خطط الطوارئ

أجرى شركاؤنا الميدانيون عمليات تقييم كما نفّذوا خطط استجابة لجائحة فيروس كورونا المستجد بناءً على البيانات التي قاموا بجمعها. وقد نجح 8 من أصل 10 من شركائنا في تأمين فرص التعلم عبر الانترنت للطلاب خلال الجائحة. 

التحدّيات والعوائق الرئيسية التي حدّدها شركاؤنا

جاهزية المعلّمين

إنّ المعلمين ليسوا على القدر الكافي من الجاهزية لاستخدام التعليم عن بعد، فهم بحاجة إلى المهارات المناسبة التي تمكّنهم من التخطيط المناسب للمحتوى وتقديمه والتفاعل مع الطلاب على شبكة الانترنت. 

 

التفاوت الجندري في المجال الرقمي

ينعكس التفاوت في المجال الرقمي سلباً على الفجوة الجندرية في مجال التعليم وعلى مستويات العنف، كما يرفع من خطر توقف الإناث عن الدراسة. يضع هذا التفاوت الفتيات في أسفل سلّم الأولويات إذ أن الأعراف الثقافية تقضي بحصر التعلم عن بعد ضمن الذكور. 

التفاوت في المجال الرقمي

أضحى الوصول إلى الانترنت وأجهزة التواصل، عاملاً ممكناً أساسياً في حياتنا اليومية، وهو متاح لدرجة أننا نعتبره من المسلّمات. إلا أن الأمر مختلف بالنسبة إلى اللاجئين، فتكاليف التشبيك على الانترنت والحصول على الأجهزة تحرم نسبة كبيرة منهم من استكمال تعليمهم في ظل الجائحة التي تعصف بعالمنا، ما يزيد من مخاطر توقفهم عن التعليم. 

زيادة مستويات الفقر

يعيش أكثر من 80% من اللاجئين في الأردن ولبنان تحت خط الفقر.وتأتي التكاليف الإضافية المرتبطة بالتعلم عن بعد في وقت يواجه فيه الكثير من الأهل خسارة مدخولهم جرّاء الحجر المنزلي الذي تسبب بخسارة الكثير من اللاجئين لمرتباتهم اليومية. 

تحديثات من الميدان